show-notice
هل جربت يوما أن تكون مدير نفسك ؟

الجمعة، 4 يناير، 2013

هل جربت يوما أن تكون مدير نفسك؟

14 تعليقات

ربما كل من يحتل جهاز الكمبيوتر جزءا كبيرا من تفاصيل حياته اليومية، فتمضي عليه الساعات يتصفح مواقع، يشارك في منتديات، يدير صفحات اجتماعية..

قد فكر على الأقل ولو للحظة في طريقة لجعل هذه الساعات الطويلة التي يمضيها على الشبكة العنكبوتية، مربحة ماديا. لا بد وأنه قد بحث ولو لمرة واحدة عن جملة يراها البعض وهما، والبعض نصبا. وآخرون حلما لن يتحقق يوما. الجملة التي أصبحت في أيامنا هذه الأكثر جاذبية و جدلا على الإنترنت: إنها الربح من الإنترنت..

إن كنت من المهووسين بالشبكة العنكبوتية، أو حتى من هواتها. فلا بد أن لك تجربة شخصية تحكيها لنا مع هذه الجملة، ربما ابتعت يوما كتابا بميزانية قسمت ظهرك، لتكتشف في النهاية أنك اشتريت وهما. وأن طريقة صاحب الكتاب في الربح من الإنترنت، كُنت أنت أهم عامل و زبون فيها. بالطبع لن تجده يخبرك عن هذه الطريقة أو يشرحها في كتابه، فهذا هو سر الطبخة. وربما هو أيضا اشترى وهما يوما ما، ففهم الطريقة بذكاء وقرأ ما بين السطور. ليتخرج من مدرسة النصب مع مرتبة الشرف!

ربما جلست لشهور على ذلك الكرسي المسكين، تفتح كل نافذة إعلانات ترسل إليك، كل رسالة تصلك، تغزو المنتديات و المواقع، لعل أحدهم يسجل في ذاك الموقع أو تلك الخدمة عن طريقك. فتفرح وأنت ترى بعد شهور عناء، رصيدك يزداد والأرباح بدأت بالتراكم. و العجيب أن كل ما فعلته هو فتح نوافذ وقراءة رسائل!
الأعجب أنك لن ترى فلسا واحدا من تلك الأرباح!

ستغضب و تُزبد، ثم تستكين وتستسلم لتترك الجمل بما حمل. وتخرج من التجربة ساخطا على كل من قد يتفوه أمامك يوما بجملة الربح من الإنترنت!

صحيح أني و أحمد الله على هذا، لم أقع يوما في فخ من هذه الفخاخ، لأني من النوع الذي يؤمن أن السماء لا تمطر ذهبا، وجهاز الكمبيوتر لن يمطر يوما دولارات بالتأكيد!

ولكني قرأت و قرأت..
ابتسمت لذكاء وخبث هذا في حرفة النصب، وحزنت لسوء حظ ذاك. لأنه وقع في شبكة خيطت حبالها بإتقان.

بعيدا عن الوهم والنصب والأحلام. وبعيدا عن هذه الجملة التي أكرهها في أحيان كثيرة: الربح من الإنترنت..

وقد تحدث سابقا وشرحت كيف أني أفضل عليها: العمل على الإنترنت, فنعم، بالطبع أنت تستطيع جني مال عن طريق عمل تؤديه على الإنترنت. هذا العمل هو مجهود حقيقي ستقوم به. مهمات ستنجزها، مواعيد عليك احترامها، عملاء قد تكسب ثقتهم فيتشبثوا بخدماتك ويوصون بك، أو تثير سخطهم فيحذرون كل زبون قد يفكر يوما في طرق بابك!

نعم, هناك من يعمل على الإنترنت، وهناك من يربح منه، وربما أكثر من ما قد يربحه من أية وظيفة بمكتب ومدير وزملاء عمل، ربما تكون أحدهم ..أحد العاملين على الإنترنت !

وربما تكون قد سمعت عن العمل الحر freelance؟


ربما لم تسمع عنها يوما؟
ليس غريبا، فبالتأكيد جملة الربح من الإنترنت هي الأكثر جاذبية و هي بالتالي الأكثر شهرة! 
وهي التي أعلم بالتأكيد أنك سمعت عنها وربما عانيت منها!

العمل الحر،له مفهوم وشرح جذاب أيضا. وربما يُغري أي شخص لخوض غماره. فمن الذي قد يرفض فكرة العمل دون مدير حانق دائما، مستاء دائما. لا يُقدر لا مجهودك ولا ما تبذله من أجل شركته ومشروعه. 

مهما تفعل من أجله، ستبدو له مُقَصرا،  و لازال عليك بذل المزيد،  فأنت كالعبد، اشتراك براتب شهري، إن فتحت فمك.. الباب ينتظرك.. وهو بالتأكيد سيسعك! والآلاف ينتظرونك فقط لتطل برأسك فيرمونك خارجه، و يتهافتون لعل أحدهم ينال الشرف فيصبح العبد الجديد!
أعتذر إن كانت كلمة "عبد" أثارت حفيظتك، ولكن صدقا..أليس هذا هو واقع أغلب الشركات في عالمنا العاشر؟
ما رأيك بعمل دون مدير، دون وجوه قاتمة تراها يوميا، تحفر لك حفرا في الخفاء، تجيد النفاق. ما رأيك بعمل يخلصك من هذا القيد وهذا البؤس؟ 

ستختار ساعات عملك بنفسك، ستمنح نفسك اجازات، أنت مدير نفسك، أنت المحاسب، والسكرتير، ومدير المبيعات. لن تقوم بعد اليوم بعمل فتأخذ منه الفتات. أرباحك لن يقتسمها معك أحد، لا ضرائب، لا مساءلات. أنت حر بكل ما تعنيه الكلمة من معنى..
وما ستحتاجه لبدء عملك، هو جهاز كمبيوتر وخط إنترنت، وكرسي مريح. :)

لأن ساعات عملك قد تطول. نعم، لا تصدق من يخبرك أن بإمكانك جني أموال وأرباح بقضاء دقائق معدودة على الانترنت.

هذا عمل، لديه شروط وواجبات، ستواجه فيه صعوبات ومشاكل، وربما لحظات فشل و إحباط، المهم أن لا تيأس. و الأكيد أن البداية هي الأصعب. فالحرية الكبيرة التي ستجدها فيه لا تعني أنه عمل سهل. وربما الإرادة التي ستحتاجها لتنجح في عملك الحر على الإنترنت، أكبر بكثير من تلك التي ستحتاجها في وظيفة تقليدية. فهذه الأخيرة قد تكون فيها كالدمية، والدمية ليست لها إرادة. أما عملك على الإنترنت فاعتمادك فيه سيكون على نفسك فقط. أنت من تحدد خطواتك، تحلل نقاط القوة ومواضع الخلل لديك..
هو عمل يمنحك استقلالا ماديا، أنت المسئوول الوحيد عن أرباحك، فهي تترجم مجهودك دون أن تبخس حقك..

هناك فعلا من لديه الجرأة والثقة التامة في مهاراته و قدراته، فيتحول إلى عامل حر Freelancer بدوام كامل. ويجعلها وظيفته الوحيدة التي تدر عليه دخلا.

وهناك من يخصص لها فقط ساعات معينة من يومه أو أسبوعه، يستعين بها كمدخول إضافي لمواجهة متطلبات الحياة اليومية المتزايدة.

هناك ربات البيوت, مثلي :)
يجدن العمل الحر freelance طريقة أخرى يثبتن بها قدراتهن، وفرصة جيدة لتحقيق الدخل دون الاضطرار للخروج أو الابتعاد لساعات طويلة عن مملكتهن الصغيرة.

هناك المراهقون، اللذين يجدون العمل الحر freelance وسيلة ممتازة لتمويل مصاريفهم الشخصية، فيكتسبون مهارات وتجارب لا بد وأن تنفعهم في مستقبلهم.
هناك وهناك...

ولكن مهلا..هل هذا كل ما ستحتاجه؟
جهاز كمبيوتر و خط إنترنت؟

هناك شيء آخر طبعا، فعليك أن تجد الخدمة التي ستقدمها لزبائنك، فتجني نظيرها ربحا حلالا طيبا..
ستحتاج مهارة ما ،موهبة ما..
ماذا مثلا؟
غالبية الأشخاص اللذين يعملون على الإنترنت Freelancers
يقدمون خدمات مثل التصميم بكل أنواعه، من المواقع و حتى الديكورات و الملابس!
كتابة المقالات، الترجمة، دروس في كل المجالات، الاستشارات بشتى أنواعها..طبية قانونية..تسويقية. يمكنك تقديم أية خدمة باعتقادك  لها زبائن يبحثون عنها..

الزبون..طبعا!

لديك جهاز كمبيوتر، واتصال بالإنترنت، ولديك خدمة تستطيع تقديمها..لكن أين ستجد الزبون؟
منذ مدة ليست بعيدة، كان كل عربي يود دخول هذا المجال يتوجه لمواقع أجنبية وسيطة. هذه المواقع تجمع بين مقدمي الخدمة وطالبيها أي الزبناء أو العملاء. فتُنظم هذه المواقع التبادلات وتشرف على التعاملات المالية بينهم.  لتكون الضمان لحسن سير الأمور. نظير نسبة ربح تأخذها من كل عملية بيع وشراء. وبالطبع كان هؤلاء الزبناء من الأجانب. لهذا لم يكن كل العرب قادرين على دخول غمار هذه التجربة.

حاليا أصبحت هناك مواقع عربية تضاهي المواقع الأجنبية في نجاحها. وأهم هذه المواقع عربيا هو موقع خمسات للخدمات المصغرة,. الموقع فاز بالجائزة الأولى في مسابقة عالم التقنية لأفضل مشاريع الويب العربي لسنة 2011. وقامت شركة حسوب بشرائه بتاريخ 01/07/2012. مما أضاف للموقع الكثير، ونقله إلى مستوى آخر من الاحترافية. و لأن الموضوع طال كعادتي..



لم أطل هذا الموضوع إلا لأني خشيت أن تكون من هؤلاء الذين يشعرون بالسخط من جملة : الربح من الإنترنت. فأحببت أن أعيد برمجة فكرتك السيئة عنها. والتي مؤكد أنها كانت نتيجة تجارب قد تحب أن تشاركنا بها. ولكن أتفهم أيضا إن كنت تريد أن تحتفظ بها لنفسك :)

أستفتح بهذا الموضوع الذي أردته أن يكون كمقدمة، لسلسلة مواضيع أبتعد فيها قليلا عن الربح من الإعلانات, وأطرح عليكم أفكارا تخص العمل الحر Freelance.


ولأشارككم تجربتي التي بدأتها مع خمسات، أدعوكم لمتابعة هذا السلسلة، وأعدكم أني سأبدأ فيها من الصفر. وفي الموضوع القادم سأتحدث عن الخدمات التي تستطيع أن تبدأ بها وتناسبك أكثر لتسجل في خمسات. وتخطو أول خطوة في مسيرة عملك الحر على الإنترنت.

أذكرك أن بإمكانك الانضمام لمن يتوصلون حاليا بجديد المواضيع في بريدهم الإلكتروني، عبر إدخال بريدك في صندوق الاشتراكات بالأسفل. وإذا نال هذا الموضوع استحسانك لا تتردد في نشره على حسابك في الفيسبوك أو تويتر أو جوجل+, وربما تكون أنت سببا ليبدأ أحدهم مسيرة ناجحة للعمل الحر على الإنترنت..


شاركها

هل نال هذا المقال استحسانك؟؟ إذا كان الجواب نعم ، أدخل إسمك وبريدك الإلكتروني لتتوصل بالمزيد من المقالات الرائعة إلى علبة وارداتك.

ضع تعليقا عن طريق الفيسبوك

هناك 14 تعليقًا :

  1. موضوع مميز
    و أعتقد أن خمسات موقع مميز لمن يريد الإستفادة من مهاراته ماديا

    ردحذف
  2. freelance, greelancer
    لطالما سمعت هاتان الكلمتان ولكن لاول مره اعرف ما معناهما
    العمل الحر هو يعتبر امل اي شخص ايا كان ... فمن منا لايتمني ان يكون له عمله الخاص ... ولكن العمل الحر مثله مثل اي عمل علي ارض الواقع ... بالتأكيد لك منافسين ... منهم من هم افضل منك ومنهم من انت افضل منهم ...فلابد من الاجتهاد والتعلم ومعرفة احتياجات السوق حتي تستطيع ان تعرف بماذا ستخدم الناس .. الموضوع مش بالسهولة اللي الناس فاكراه

    ردحذف
  3. ام الاولاد دائما مميزة
    ودمت دائما كذلك
    للاسف لا اجيد شيئا لاقدمه ...
    كي يكون عندي عمل حر.
    تحياتي

    ردحذف
  4. شكرا على المعلومات القيمه

    ردحذف
  5. اشكرك شكرا جزيلا علي المعلومات القيمة وانما يدل ذلك علي صاحب مدونة مميز وممتاز في ابداعه

    http://alyomtop.blogspot.com/

    ردحذف
  6. كنت من المهتمين بالربح من الأنترنت ، ولكن أكيد للربح ضوابط شرعية وبعد بحث كبير وجدت الكثير من طرق الربح لا تدر سوى مالا حراما لأصحابها، لذا فالعمل الحر في هذه الحالة أفضل من الرغم من أنه ليس لدي ما أقدمه من خدمات،تمكنت من الحصول على عمل حر وفقدته بسرعة لأنه تنقصني الخبرة وهناك من أخذ مكاني وكما قلت لأن العمل الحر لا يخلو من المنافسة.فشكرا على اموضوع

    ردحذف
  7. شكرا جزيلا لك على طرحك الرائع للموضوع


    اضمنلك اول خمس دولارات فى عامل الربح من الانترنت ..
    باستخدامك ADF.LY وبدون ضغطات اجنبية !!

    http://5aber-adfly.blogspot.com/2012/12/blog-post.html

    ردحذف
  8. شكرا لك اختي على هذه المقالة المنظمة
    استمتعت بالاطلاع عليها
    و فعلا موقع خمسات ابهر الويب العربي

    لاكن للاسف الكثيرر لا يملك البي بال و اتمنا اضافت الموني بوكر و بنك باي زا

    تحياتي لك

    ردحذف
  9. BOUAZZA ANOUAR
    لا شكر على واجب..أهلا بك


    http://alyomtop.blogspot.com/
    أهلا بك..حاول التعليق باسم و اقرنه برابط مدونتك :)

    أم كوثر
    الخدمات التي عليها أكبر عدد من الطلبات تشهد منافسة شديدة فعلا ..وعلى المرء أن يحاول تطوير نفسه اذا أراد الاستمرار فيها و الحصول على زبائن..من الممكن التفكير في خدمات قد يكون فيها طلب كثير و عدد قليل من من يقدمها..المنافسة هنا ستكون أقل حدة..

    المهم أن الأمر يحتاج لتفكير وحسن تخطيط وصبر طبعا


    Eslam Torres
    شكرا على النصيحة..لكن اختصار الروابط أمر يزعجني كثيرا ..ولا أفضا استعماله
    أهلا بك في االمدونة:)


    مسيردة
    عبد القادر
    نتمنى أن تتطور وسائل الدفع في خمسات مستقبلا..وأعلم أنهم يحاولون جاهدين توفير الراحة لمستعملي الموقع..لهذا عقدوا اتفاقية مع كاش يو

    شكرا على تواجدكم جميعا في المدونةو تشجيعاتكم..أقدر لكم هذا:)

    ردحذف
  10. جديد الهواتف الذكية

    أتفق معك
    *********
    مدونة اضافات بلوجر
    سامح
    تقصد freelancer
    بالطبع سامح..الأمر لا يختلف كثيرا عن أي عمل قد نزاوله في أرض الواقع..وليس سهلا..هذا ما كنت أود توضيحه في هذا المقال..الحرية التي فيه لا تعني أنه سهل..وأصعب شيء فيه هو البداية وإقناع الزبناء بخدماتك
    ***********
    أم خالد
    لا بد و أن هناك أمرا تستطيعين تقديمه كخدمة..ربما فقط هو تائه عنك حاليا :)
    وحتى فرضا إن لم تجدي شيئا بإمكانك تعلم مهارات جديدة و تطويرها لتقديمها كخدمات

    أعتذر منكم تخطيت تعليقاتكم دون قصد
    وأهلا بكم دائما

    ردحذف
  11. أشكركي يا ام الأولاد على هذه التدوينة الرائعة لكن برأيي انا موقع خمسات محصور نوعاُ ما بين مستخدميه و المستفيدين كانت بدايته قويه لكني احس بان نهايته قريبه لا سمح الله اذا لم تعتني الادارة به بشكل أكبر و لكن وفقهم الله

    ردحذف
    الردود
    1. أرد على تعليقك بعد سنتين من كتابتك له.
      نحن مستمرون :)

      حذف
  12. أريد ايضاً اضافة شيء ما بعد قرائة باقي الموضوع ,, ان الحمل الحر فعلاً اكثر من رائع و يمكن تقديم الخدممات حتى على المنتديات ولكن شكراَ لكم على التدوينة الرائعه

    ردحذف
  13. اولا بارك الله فيكى على التدوينة الجميلة
    ثانيا العمل الحر هو المستقبل ولغة العصر وافضل ما يقدم خدمة العمل الحر مجانا عند العرب هى شركة حسوب

    شكرا على الطرح الجميل

    ردحذف