show-notice
هل جربت يوما أن تكون مدير نفسك ؟

الجمعة، 6 مارس، 2015

إقرأ، لن تربح فِلساً إن لم تقرأ!

3 تعليقات
قراءة


هل العمل من المنزل حقيقية أم خيال ووهم؟

ما هو العمل من المنزل أساسا؟ كيف أعمل وأربح من الانترنت دون أن أخطو خطوة خارج منزلي؟ من أين أبدأ؟ ما الذي يمكنني تقديمه؟ هل هناك نماذج لأشخاص يعملون من المنزل ويحققون مداخيل جيدة؟ لنقل أني بدأت العمل من المنزل، لم أفهم بعد كيف يمكنني أن استلم أموالا من الانترنت وألمسها واقعيا بيدي؟ كم تربحين أنتِ من عملك على الانترنت؟ لم...

على رسلك، هنا توقف! آخر سؤال لن أجيبك عليه أو أعلق، لن يعجبك تعليقي على سؤالك!

أول سؤال إجابته نعم، العمل من المنزل حقيقة وليس وهما، أما الأسئلة ما بين الأول والأخير، فإجابتني عليهم واحدة:  جوجل، ابحث، اقرأ!

إن كنت شخصا ينظر له الناس ك"خبير" في العمل من المنزل والربح من الانترنت، فأنا أعلم أن هذه الأسئلة ليست بالغريبة عليك، فقد طُرحت عليك عشرات المرات.

إن كنت من بين الذين يطرحون هذه الأسئلة، فدعني أوضح لك أمرا، طرح السؤال في حد ذاته ليس المشكلة. وفي الغالب وجود أسئلة كثيرة عند المبتدىء علامة تدل على وجود رغبة في التعلم. لذا فهي علامة جيدة.

المشكلة في نوع الأسئلة والجهة الخاطئة التي توجهها إليها. دعني أوضح لك أيضا حقيقة أعلمها عن أغلب من تراهم "خبراء"، إنهم يكرهون بشدة أن تطرح عليهم سؤالا ستجد إجابته بعد كتابتك أول حرفين من السؤال في خانة مربع البحث بجوجل. وجوجل لأنه لطيف سيوفر عليك حتى كتابة باقي الجملة غالبا ويقترح عليك ما كنت تفكر في كتابته.

صدقني جوجل ألطف بكثير وأعلم بكثير من أي خبير قد تسأله، جوجل سيتحمل ان تسأله عشرين سؤالا وتتحقق من عشرين معلومة عبره وإن طرحتها عليه كلها خلال نصف ساعة.
الخبير ليس بهذا اللطف، قد يجاملك بإجابة أول سؤال، والثاني، والثالث إن كان شخصا بارد الأعصاب، ربما له أطفال لذا اكتسب مناعة تلقائية وصبر في الحالات المشابهة. لكن صدقني هناك حدود أنصحك بعدم تجاوزها!

مساعدة المبتدىء واجبة بالتأكيد على كل ذي خبرة، فلا خير في كاتم العلم. بالتأكيد الخبير نفسه كان مبتدءا في يوم من الأيام، قد يكون وجد خبيرا آخر أرشده للطريق الصحيح وقدم له يد العون. لكن المبتدئ لم يكن ليتحول لخبير لو أنه من النوع الذي يسأل قبل أن يبحث ويقرأ! البحث والقراءة هما إجابة كل أسئلتك.

إن كنت تعتقد أنك لا تملك بعد أية مهارة يمكنها أن تفيدك للكسب من الانترنت، أقول لك: تعلم، ابحث عن مهارة تثير اهتمامك، تعلم شيئا جديدا، لا يوجد عُمْرٌ محدد يمنعك من التعلم، تعلم إن كنت ابن العاشرة أو الخمسين.
في زمن الانترنت أيضا لم يعد يوجد تقريبا ما يمنعك من الوصول للعلم والمعلومة، أكاديميات على الانترنت، دورات تدريبية ودروس وحتى شهادات. ولن أفوت الفرصة بالتأكيد، هل علمت بمشروع حسوب الجديد: أكاديمية حسوب؟ اضغط على الرابط.. كل ما عليك فعله هو أن تبحث.. وتقرأ.

حين تسأل خبيرا فيرسل لك مصادر معلومات تفيدك، ويطلب منك الاطلاع عليها. فترد عليه أن ما أرسله لك كثير جدا ولا حِمْلَ لك على قراءته كاملا، ثم تطلب منه أن يعطيك "زُبدة" الموضوع كي لا تضيع وقتك، فحينها تكون قد تجاوزت الحدود، من فضلك اقرأ!

حين تدخل موقعا تجاريا وتعيث فيه تخريبا وخرقا للقوانين، لأنك لم تقرأها ولا تعلمها، وربما ظننت الأمر كله لعبة! يا أخي حتى اللعب التي تحترم نفسها لها دليل استخدام، محظروات وقوانين.
 ثم تغلي وتزبد حين يوقفون حسابك. تكون قد تجاوزت الحدود، من فضلك أقرأ! (سيقدر لي زملائي في خمسات كثيرا هذه النقطة :D ).

حين تطرح على خبير سؤالا بإمكان جوجل أن يتوقعه ويكمله نيابة عنك بعد كتابتك أول حرفين منه فقط، تكون قد تجاوزت الحدود، من فضلك اقرأ!

كما أخبرتك، أسئلتك علامة جيدة، لكن إن كنت من النوع الذي لا يقرأ ولا تريد أن تُغير ذلك، فأنا أنصحك بالابتعاد عن هذا المجال، أنت لن تربح فِلساً إن لم تقرأ!

إن كنت الخبير الذي تحدثتُ عنه في هذه التدوينة، تجنب الإحراج المباشر، أنشرها على حساباتك الاجتماعية وستصل الرسالة لمن تريدها أن تصل إليه..هذه التدوينة فيها أكثر من 600 كلمة بقليل فقط. لكن، لندعو  أنه سيقرأ!

ولا تنسى، سواء كنت المبتدىء أو الخبير، ربما أنت بينهما. سواء اختلفت معي أو اتفقت، أنا في انتظار قراءة رأيك وتجربتك الخاصة في التعليقات.


حقوق الصورة

شاركها

هل نال هذا المقال استحسانك؟؟ إذا كان الجواب نعم ، أدخل إسمك وبريدك الإلكتروني لتتوصل بالمزيد من المقالات الرائعة إلى علبة وارداتك.

ضع تعليقا عن طريق الفيسبوك

هناك 3 تعليقات :

  1. معلومات مفيدة .. بارك الله فيكي

    ردحذف
  2. شكرًا جزيلًا أختى الكريمة على المعلومات القيمة والمفيدة وأتمنى زيارة مدونتى http://www.condaianllkhir.com/

    ردحذف
  3. من فضلك اقرأ , مشكلتنا نحن العرب لا نقرأ ونرحل دون تعليق وتقدير للمجهود ولا نفهم أن الربح من الانترنت مربح فعلاً وواقعي
    ولكن لن يأتي الربح دون ابداع ولن يأتي ابداع دون قراءة فالسبيل الوحيد للنجاح هو الابداع , فمن فضلك أقرء
    ( أقرء بأسم ربك الذي خلق ) شكراً جزيلاً أختي أنا أول زيارة لمدونتك وليست الأخيرة بأذن الله ,,,

    ردحذف